رحلة قصيرة إلى القارة القطبية الجنوبية

يوم القطب الجنوبي بطاريق القارة القطبية الجنوبية

تنبض جميع الأماكن بالحياة ما لم تُغادر كوكب الأرض..

نصفٌ من كوكبنا فارغ تمامًا من الوجود البشري إلا من بعض الأفراد في الفرق البحثية والمستكشفين، وعالم سرّي أبيض ناصع، لا تشوبه شائبة واحدة من تلك الشوائب العَصيّة عن التصديق والتي تجتاح عالمنا في النصف الشمالي من كوكبنا.

وبعيدًا عن مقرّنا والدفء الذي نحظى به، هناك بعض الحقائق التي تأخذك في رحلة طويلة إلى القارة القطبية الجنوبية بسحرها، والتي تناقلت إلينا عبر مستكشفين دفع بعضهم حياتهم ثمنًا للعثور عليها، ومعرفة تفاصيل ذلك العالم الأبيض.

ويصادف 14 من ديسمبر/ كانون الأول «يوم القطب الجنوبي»، وهو يوم حدد للاحتفال سنويًا بوصول البحار النرويجي «رونالد أموندسن» إلى أقصى بقاع الأرض في القطب الجنوبي عام 1911.

لقراءة المقالة كاملة في أرشيف مقالاتي في أراجيك

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.